أوقات الدوام

على مدار الساعة

البريد الإلكتروني

info@portofmukalla.com

الهاتف

+(967)5 320633 / 321138 / 320635

من نحن

التاريخ

التاريخ

تعتبر الموانئ في البحر العربي ذات تاريخ عريق  خلال العصور الماضية، فحضرموت  هي احد المناطق التي اشتهرت تاريخياً بموانئها في الشحر وبروم وشرمه والمكلا وحظيت باهتمام الباحثين والمهتمين في مجال الملاحة والتاريخ والتجارة فميناء الشحر كان البوابة الحضرمية الاولى للهجرات من حضرموت الى الهند وشرقي اسيا وافريقيا ، واعتبر الميناء التجاري الشهير في جنوب الجزيرة العربية و شريان الحياه الذي تغدت منه حضرموت لمئات السنين .

اضافة الى ان موانئ بروم والحامي و القرن التي كانت موانئ صغيرة و تعتبر موانئ مساعده للموانئ الرئيسية حيث توفر الحماية من الرياح الموسمية و تفرغ السفن كميات محدودة من البضائع فيها .

وتعتبر  تاريخيا ً الموانئ القديمة المطلة على البحر العربي مثل ميناء قنا التاريخي  فقد ورد ذكرة في المصادر الإغريقية واللاتينية ، وقد ورد أنه كان الميناء الرئيسي لمملكة حضرموت، إذ كان ينقل منه البخور واللبان عبر الطريق البري إلى دول البحر الأبيض المتوسط بواسطة القوافل وعن طريق البحر في الفترات المتأخرة، كما كانت تنقل إليه توابل الهند وسلع شرق أفريقيا، وكان من أفضل موانئ الجزيرة العربية التي تلجا إليها السفن لحمايتها من الرياح الموسمية الجنوبية الغربية  [1].

وتتضح اهمية ميناء المكلا تاريخياً من خلال قيام  الانجليز بإنشاء " مستودع للفحم في المكلا عام 1829م واصبحت المكلا ولو لفترة قصيرة محطة لتموين السفن التي تمر بها  . وفي عام 1834م قام الكابتن هينز وبتكليف من السلطات البريطانية في الهند بمسح جغرافي للشواطئ الحضرمية ، وكما ذكر  بان المكلا مدينة تجارية ممتازة ذات ميناء صالح لرسو السفن واوضح ان الحركة التجارية كانت نشطة فقد شاهد هينز بالميناء عدداً من القوارب والسفن الكثيرة ووجود تجارة الرقيق وقال انها المنفذ الطبيعي لحضرموت مع الخارج وملتقى التجار من مختلف انحاء العالم " [2].

في مطلع القرن العشرين انتقل الميناء من الشحر الى مدينة المكلا واصبح ميناء المكلا هو الميناء الرئيسي في حضرموت و كسب مكانته منذ ذلك  الحين ، و في عام 1903م وحتى 1905م استكملت اعمال بناء رصيف صغير للميناء و من ثم تم بناء مخازن في الميناء ومن ثم تأسس نظام جمركي واداري منظم وكانت البواخر تفرغ حمولتها بواسطة الزعائم الخشبية  ومن  ثم الابوات التي ترسو في رصيف الميناء ومنها الى ساحة الميناء وظل الميناء يعمل بهذه الوضعية الى يناير عام 1985م عند افتتاح ميناء المكلا الحالي في منطقة خلف حيث ان البواخر اصبحت ترسو بمحاذاة الارصفة [3].

وميناء المكلا الحالي هو المنفذ البحري الوحيد في محافظة حضرموت المطل على بحر العرب وقد تم أنشاء الميناء الحالي كميناء متعدد الأغراض تخدم الحركة التجارية والسمكية ومشتقات النفط للمحافظة والمحافظات المجاورة حيث كان سابقاً يعتمد على المخطاف ولا توجد أي مراسي مباشرة للسفن ماعدا مرسى صغيره للقوارب والسفن الخشبية المحملة بالبضائع ورغم أن تصاميم الميناء قد تم إعدادها على بواخر ذات سعة لا تتجاوز عشرة ألف طن إلا أنه لم يتم التقيد بهذه الأوزان منذ إنشاء الميناء نتيجة لحاجة الماسة لاستقبال بواخر أكبر حيث تجاوزت أحجام البواخر عشرون ألف طن شريطة أن لا تكون حمولة البضاعة كاملة مع الأخذ بعين الاعتبار الغاطس الذي هو الحد الذي لا يمكن تجاوز [4].

واشتهرت موانئ اخرى تقع على سواحل البحر العربي مثل ميناء خلفوت التاريخي وكذلك ميناء قشن التاريخي الذي لعب دوراً في ازدهار الحركة التجارية والانتعاش الاقتصادي من خلال ربط الخط الملاحي الدولي الذي يمر عبر المحيط الهندي والقرن الإفريقي، بالإضافة إلى ميناء يروب ، وموقع جزيرة سقطرى الذي يقع في قلب ممر الطرق البحرية في بحر العرب المحيط الهندي .

----------------------------------------------------

[1]) www.wikipedia.org تاريخ الدخول 31/2/2019

[2]) للدكتور محمد عبدالكريم عكاشة ، قيام السلطنة القعيطية والتغلغل الاستعماري في حضرموت( 1839م - 1918م) ، ص 107-108 .

[3]) مروان محمد اليزيدي ، ميناء المكلا بين الماضي والحاضر .

[4]) نفس المرجع السابق.